الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
3atif
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)   الإثنين يناير 26, 2009 7:03 am

بسم الله
يسرني ان أضع بين أيديكم قصائد كأنها الدر للشاعر الإسلامي الكبير /
عبد الرحمن العشماوي

* * *
الأمــل القادم


أنى تغيب ونور وجهك ساطع * * *وضباء حبك في الفؤاد رواجع

أنى تغيب وأنت في عيني ضحى* * * يزهو وبرق في خيالي لامع
أنى تغيب وأنت بين جوانحي * * * شمس وفي الظلماء بدر طالع
أنى تغيب وأنت ظل عندما* * * تشتد رمضائي إليه أسارع
حاصرتني في نصف دائرة الهوى * * * وأنا بحظي من حصارك قانع
من أين أخرج والسياج يحيط بي * * * من كل ناحية وأمرك قاطع
وأنا أقول لظبية الشعر التي * * * ربيتها إن المسافر راجع
يا ظبية الشعر اطمئني إنني * * * ما زلت في كتب الحنين أراجع
في القلب شيء قيل لي هو لوعة * * * وأنا أقول هو الحريق اللاذع
وبمقلتي نهر سينقص قدره* * * لو قلت هذي في العيون مدامع
وأمام أبواب المشاعر نبتة* * * في غصنها ثمر المودة طالع
يا ظبية الشعر المؤجج في دمي* * * تيهي فصيتك في فؤادي ذائع
عاقبتني لما شكوت وإنما* * * أشكو لأن الحق فينا ضائع
ولأن جدران الكرامة هدمت * * * في أمتي والذل فيها شائع
ولأنني أبصرت ثعبان الهوى * * * في نابه المشؤوم سم ناقع
ولأنني أبصرت ما لم تبصري * * * فهناك ذئب عند بابك قابع
إني أقول لمن يعاتبني أفق * * * فأنا بسيف الشعر عنك أقارع
أنظر إلى لون السلام وطعمه * * *مر مذاقته ولون فاقع
قالوا السلام أتى فتابعنا الذي * * * وصفوا فبان لنا الكلام الخادع
قلنا لهم أين السلام فما نرى * * * إلا أكف الواهمين تبايع
شتان بين مسالم ومتاجر * * * إن المتاجر للكرامة بائع
في كف داعية السلام مزاهر * * *وبكف تجار السلام مقامع
أرأيت في الدنيا سلاما عادلا * * *تدعو إليه قنابل ومدافع
إني لأخجل حين أضحك لاهيا* * * وقد ارتمى في الأرض طفل جائع
إني لأخجل حين أشغل بالهوى * * * وعفاف ليلى البسنوية دامع
إني لأخجل حين أبصر أمتي * * * تهفو إلى أعدائها وتوادع
ما زلت أدعوها ويجمد في فمي* * * صوت المحب ولا يجيب الخاضع
ما زلت أدعوها وألف حكاية * * * تروى عن الأهل الذين تقاطعوا
عن إخوة ركبوا الخلاف مطية * * * وإلى سراديب الشقاق تدافعوا
يا أمة يسمو بها تاريخها * * * ويسوقها نحو الضياع الواقع
يا أمة تصغي إلى أهوائها * * * وتسد سمعا حين يصدع صادع
يا أمة ما زلت أسأل حالها * * *عنها فتنطق بالجواب فواجع
ما لي أراك فتحت أبواب الهوى * * * وقبلت ما يدعو إليه الطامع
يممت غربا والحقائق كلها * * * شرق وفي يدك الدواء الناجع
ما لي أراك مددت للمال الربا * * * جسرا وفي القرآن عنه قوارع
أنسيت حرب الله وهي رهيبة * * * أوما لديك من العقيدة رادع
أو غاية الإسلام عندك أن يرى * * * لك في الوجود معامل ومصانع
أنسيت أن الناس فيك معادن * * * أنسيت أن الأرض فيك مواضع
لا تخدعي بعض الوجوه قبيحة* * * وتزينها للناظرين براقع
وإذا أراد الله نزع ولاي* * * عمي البصير بها وصم السامع
يا أمتي عوتبتُ فيك وإنما * * * خشي المعاتب أن يسوء الطالع
قالوا تدافع بالقصائد قلت* * * بل بيقين قلبي عن حماك أدافع
شبت عن الطوق الحروف فما * * * بها حرف يزيف رؤيتي ويخادع
أسلمت للرحمن ناصيتي فما * * * تلهو القصائد أو يغيب الوازع
إني أتوق إلى انتصار عقيدة * * * فيها لأنهار النجاة منابع
قالوا : تروم المستحيل ؟ فقلت * * * بل وعد من الرحمن حق واقع
والله لو جرف العدو بيوتنا* * * ورمت بنا خلف المحيط زوابع
لظللت أؤمن أن أمتنا لها * * * يوم من الأمجاد أبيض ناصع
هذي حقائقنا وليست صورة * * * وهمية فيها العقول تنازع
أنا لن أمل من النداء فربما * * * أجدى نداء من فؤادي نابع

يتبع بإذن الله


عدل سابقا من قبل 3atif في الإثنين يناير 26, 2009 7:06 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3atif
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)   الإثنين يناير 26, 2009 7:04 am


لغة الحجارة

أبتاه ما زالت جراحي تنزفُ **** والليل أعمى والمدافع تقصفُ
بيني وبين مطامحي ألف يد **** هذي تريق دمي وهذي تغرفُ
ليل التخاذل سيطرت ظلماته **** والقلب بالهمّ الثقيل مغلفُ
وتثائب الصمت الطويل ومقلتي **** ترنو الى الافق البعيد وتذرفُ
وأمام باب الدار يرقبني الردى **** وعلى النوافذ ما يخيف ويرجفُ
من أين أخرج يا أبي والى متى **** أحيا على خدر الوعود وأضعفُ
نشقى وتجار الحروب قلوبهم **** بلقاء من شربوا دمي تتشرفُ
ويسومنا الاعداء شر عذابهم **** فإلى متى لعدوّنا نتلطف ؟
ها نحن يا أبتي نعيد لقومنا **** شرف الدفاع عن الحمى ونشرّفُ
طال انتظار صغاركم فتحركوا **** لما رأو أن الكبار توقفوا
وتلفتوا نحو السلاح فما رأوا **** إلا الحصى من حولهم تتلهف
عزفوا بها لحن البطولة والحصى **** في كف من يأبى المذلة تعزف
هذي الحجارة يا أبي لغة لنا **** لما رأينا أننا لا ننصف
لما رأينا أن حاخاماتهم **** يتلاعبون بنا فيرضى الأسقف
لما رأينا أن أمتنا على **** أرض الخلاف قطارها متوقف
ماذا نؤمل يا أبي من فاسق **** يلهو ومن متدين يتطرف ؟
جيش الحجارة يا أبي متقدم **** والمعتدي بسلاحه متخلف
أنا لا أتوق الى الفناء وإنما **** موت الكريم على الشهادة أشرف
بيني وبين حصى بلادي موعد **** ما كان يعرفه العدو المرجف
يتعوذ الرشاش من طلقاتها **** ويفر منها المستبد الأجوف
لغة الحجارة يا أبي ، رسمت لنا **** وعد الإباء ووعدها لا يخلف
وغدت تنادينا نداء صادقا **** وفؤادها من ضعفنا يتألف
لا تألفوا هذا الركون الى العدا **** فالمرء مشدود الى ما يألف
هزوا سيوف الحق في زمن على **** كتفيه من ظلم العدا ما يجحف
عفواً أبي فقصائدي مجروحة **** تشكو معانيها وتبكي الأحرف
وقلوبنا مشحونة باليأس في **** زمن يداس به الضعيف ويجرف
يتطلع الاقصى اليّ وحوله **** عين تراقبه وسمع مرهف
ويد مجمدة على الرشاش لم **** تغسل بماء منذ ساء الموقف
في وجه صاحبها نفور صارخ **** وعلامة للغدر ليست توصف
هذا هو الاقصى وطائر مجده **** يشدوا بألحان الهدى ويرفرف
تتحلق الاعوام في ساحاته **** حِلَقاً تسبّح للإله وتهتف
ويقبّل التاريخ ظاهر كفه **** وبثوبه جسد العلا يتلحف
واليوم يرقبنا بطرف ساهر **** ويداه من هول المصيبة ترجف
ما زال يدعو يا أبي وفؤاده **** من كل معنى للتخاذل يأنف
يا أمة ما زلت أنشد مجدها **** شعراً يطاوعني صداه ويسعف
المجد مجدك إنما أزرى به **** راع يتيه وعالم يتزلّف
وشبيبة هجرت مبادئ دينها **** وغدت لأفكار العدا تتلقّف
يا زورق أحلام في بحر الأسى **** هذي يدي رغم القيود تجدف
وبوارج الأعداء تختزن الردى **** ربّانها متطاول متعجرف
واجهت يا أبتي الخطوب وعدتي **** قلب عصاميّ وحسٌ مرهف
وتوجهٌ لله يجعل هامتي **** أعلى ، وإن جار الطغاة وأسرفوا
أبتاه لن يحمي حمى أوطاننا **** إلا حسام لا يُفلّ ومصحفُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3atif
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)   الإثنين يناير 26, 2009 7:05 am


إجلس يا رامي

يا رامي إجلس يا ولدي .... وتجنَّب قصفهم الدَّامي
يا رامي اجلس من خلفي .... وتترس منهم بعظامي
اجلس يا ولدي من خلفي .... لا تنهض فالموت أمامي
طلقات رصاص يا ويحي .... إلصق في ظهري يا رامي
طلقات رصاص يا ويحي .... ادخل في جسمي يا رامي
احذر فالأرض بما صنعوا .... تتزلزل تحت الأقدام
طلقات رصاص يا أبتي .... أُسكت يا ولدي يا رامي
أفديك بروحي يا أبتي .... أُسكت يا ولدي يا رامي
أحميك بجسمي يا أبتي .... أسكت فالله هو الحامي
احذر يا ولدي قد فتحوا .... رشاش الحقد المتنامي
طلقات رصاص صرخات .... ترسم خارطة الآلام
طلقات رصاص وسكون .... يتحدَّث عن موت غُلام
طلقات رصاص ما بالي .... لا أسمع صوتك يا رامي
يا فرحة عمري يا ولدي .... يا سرّ صفائي يا رامي
ما بالُ يديك قد ارتختا .... ما بالك تجمد يا رامي
قل لي يا ولدي حدثني .... بالغ في شتمي وخصامي
لكن يا ولدي لا تسكت ... لا تقتل زهرة أحلامي
أنفاسك يا رامي سكنت .... سكنت أنفاسك يا رامي
هل مات حبيبي هل طويت .... صفحته قبل الإتمام
يا أهل النَّخوة من قومي .... من يمن العرب إلى الشامِ
يا أهل صلاة وخشوع .... يا أهل لباس الإحرام
يا كلّ أب يرحم ابناً .... يا كلّ رجال الإسلام
يا أهل الأبواق أجيبوا .... يا أهل السَّبق الإعلامي
يا هيئة أمم مقعدة .... تشكو آلاف الأورامِ
يا مجلس خوف أحسبه .... أصبح مأجور الأقلامِ
يا أهل العولمة الكبرى .... يا أخلص جندالحاخامِ
يا من سطرتم مأساتي .... ورفعتم شأن الأقزامِ
يا أهل النّخوة في الدنيا .... أولستم أنصار سلام ؟
أسلام أن تسرق أرضي .... أن يقتل في حضني رامي ؟
ما بالي يتلاشى صوتي .... لم أبصر جبهة مقدامِ
طلقات رصاص أشلاءٌ .... نارٌ كالحة الإضرامِ
طلقات رصاص صُـبُّوها .... إن شئتم في قلبي الدامي
صـبُّوها في هامة رأسي .... وجميع عروقي وعظامي
فالآن تساوت في نظري .... أوصاف ضياءٍ و ظلامِ
والآن تشابه في سمعي .... صوت الرشاش وأنغامي
والآن سيمكث في قلبي .... لن يرحل من قلبي رامي
لن أنسى نظرته العطشى .... لن أنسى مبسمه الدّامي
لن أنسى الخوف يعلّقه .... بذراعي اليمنى وحزامي
حاولت استجداء الباغي .... وبعثت نداء استرحام
لكنِّ نداءاتي اصطدمت .... بجمود قلوب الأصنام
هل قتلوا رامي ؟ ما قتلوا .... فحبيبي مصدر إلهامي
مازال حبيبي يتبعني .... ويسـير ورائي و أمامي
سأجهز إخوته حتى .... يتألَّق فجرُ الإسلام !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3atif
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)   الإثنين يناير 26, 2009 7:07 am


أيها العالم ما هذا السكوت ؟

أيُّها العالمُ ما هذا السكوتُ **** أو ما يؤذيك هذا الجبروتُ؟
أو ما تُبصر في الشيشان ظلماً **** أو ما تُبصر أطفالاً تموتُ؟
أو ما يُوقظ فيك الحسَّ شعبٌ **** جمعُه من شدَّة الهول شَتِتُ؟
أرضه تُصلى بنيران رصاصٍ **** وشظايا هُدمت منها البيوتُ
أو ما تُبصر آلاف الضحايا **** ما لها اليوم مقيلٌ أو مبيتُ؟
شرَّدتها الحربُ في ليلٍ بهيمٍ **** ما لها في زحمة الأحداث قوتُ
تأكل الأخضر واليابس حربٌ **** كل ما فيها من الأمر مقيتُ
أين منها مجلس الأمن وماذا **** صنع الحلفُ وأين الكهنُوتُ؟
أيها العالمُ ما هذا التغاضي **** كيف وارى صوتك العالي الخفوتُ؟
أو ما صُنعت قوانين سلامٍ **** عجزت عن وصف معناها النُعـوتُ؟
قاذفات الروس إعلان انتهاكٍ **** لقوانينك ، واللَّص فَلُوتُ
فرصة أن تُعلن الحق ولكن **** فرص الحق على الباغي تفوت
ربما تعلن قول الحق لكن **** بعد ما يعلنه في البحر حوت
أيها الأحباب في الشيشان صبراً **** إن من ينصر حقاً يستميتُ
إن يكن للروس آلات قتالٍ **** فلنا في هجعة الليل القنوتُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3atif
عضو ملكي
عضو ملكي


ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)   الإثنين يناير 26, 2009 7:27 am


لاتصرخى


زفراتكم من حولنا تتصعَّد .... وصراخكم في صمتنا يتبدَّدُ

ذبتم على وَهَج الرَّصاص ولم نزلْ .... لعدوِّنا وعدوِّكم نتودِّد

تتغيَّثون سحابَنا، وسحابنا .... وَهْمٌ كبير في الفضاء مجَّمُد

تترقَّبون قرار مؤتمراتنا .... بُشرى لكم، فقرارها سيندِّد

ولسوف ينطق ناطقٌ ، أنّا على .... شَجْبِ العدوِّ المستبدِّ سنصمدُ

ولسوف يحلف حالفٌ من قومنا .... أنَّ الأسى من أجلكم يتجدَّدُ

ولسوف تُقْرَأُ كلَّ يومٍ نشرة .... عنكم مصوَّرةٌ ويُعرض مشهَدُ

ولسوف تُرسَمُ لوحةٌ زيتيَّةٌ .... فيها صريع بالتراب موسَّدُ

بُشرى لكم سيُقام حفلٌ ساهرٌ .... وتُصاغ أُغنيةٌ لكم وتُردَّد

هذا الذي سترون منا فافرحوا .... واستبشروا،وعلى الكلام تعوَّدوا

أما الجهادُ لأجلكم ، بعتادنا .... فمحرَّم، إنَّ الجهاد تمرُّدُ

ولِمَ الجهادُ ، وهيئةُ الأممِ انبرتْ .... للظالمين ، ففضلُها لا يُجحَدُ

أحبابَنا عفواً فغايةُ قومنا .... مالٌ وأولادٌ وعيشٌ أَرْغَدُ

أما مقاومة العدوِّ فعادةٌ .... مذمومةٌ ، من مثلنا لا تُحَمُد

أنَّى تجاهد أمةٌ تحيا على .... غَبَشٍ ، تُفرِّط في الكتاب وتُلحِدُ

سيفُ الجهاد به متلفِّع .... والبابُ في وجه المجاهد يُوصَدُ

أحبابنا إني أغالب حسرةً .... مشبوبةً وعلى الأسى أتجلَّدُ

نظراتُ أعينكم تعذِّبني فلا .... عيشي يطيب ، ولا جفوني ترقدُ

تجري دماء الأبرياء على الثرى .... نهراً ، وعالَمُنَا المخدَّر يشهَدُ

إني لأبصر وجه طفلٍ تائهٍ .... وسؤاله الحيرانُ ، أين المرشدُ ؟

يبكي ولا أمُّ تكفكف دمعَه .... يشكو وليس له أبٌ يتودِّد

سرق النظام العالميُّ ثيابَه .... وسهام أوروبا إليه تُسدَّد

ماذا جنى هذا الصغيرُ ، أما هُنا .... رجلٌ إلى قول الحقيقةِ يُرشدُ؟؟!!

إني لأسمع صوت مسلمةٍ لها .... قلبٌ ، وليس لها على الباغي يدُ

ظلَّت تصيح وتستجير فلا ترى .... من قومها مَنْ يستجيب ويُنْجدُ

نادتْ ونادت، فاستجاب لها الصَّدَى .... إن الذي يحمي الحمى لا يُوْجَدُ

لا تصرخي ، فصلاحُ دينك غائبٌ .... وحصانُ معتصم الإباءِ مقيَّد

والخيلُ، خيلُ الله، لم تُصنع لها .... سُرُجٌ، ولم يقد الكتيبةَ أحمدُ

لا تصرخي. فسلاحُ أمتك التي .... تستصرخين، من العدا مستوردُ

لا تصرخي فالحاكمون بأمرهم .... حفظوا أناشيد الخضوع وأنشدوا

يا ويحهم لو أنهم جعلوا الهدى .... درباً ، لما حكم القريب الأبعدُ

إنى لأبصر أمةَ الإسلام في .... لَهْوٍ ، تقوم على الهوان وتقعَدُ

نار الصليب تُشَبُّ بين خيامها .... ولواءُ إسرائيل فيها يُعقَدُ

ورصاص أوروبا يمزِّق جسمَها .... وغرور أمريكا فَمٌ يتوعَّدُ

فأكاد أحلف أنَّ أمتنا غدتْ .... بالذُّل في دَيْر الهوانِ تُعمَّد

ماذا أقول لها، أألطم وجهها .... بالشعر حتى ينهضَ المستعبَدُ؟!

ماذا أقول: إذا رسمنا لوحةً .... للحزن، قالوا إنّ شعرك أسودُ ؟!

وإذا رفعنا الصوت نشكو ما جرى .... قالوا تُثير الغافلين وتحشُدُ

وإذا تنهدنا أداروا نحونا .... ظهراً، وقالوا: العارُ أنْ تتنهَّدوا

من أين نخرج، كلُّ زاويةً بها .... ذئبٌ يراقبنا، وعينٌ ترصدُ ؟؟!

إني برغم الحزن لستُ بيائسٍ .... فالفجر من رحم الظلام سيُولَدُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
golden flower
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 2517
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)   الإثنين يناير 26, 2009 5:17 pm

الموضوع أكثر من رااااااااااااااااااااااااائع



الشاعر ده بحب شعره جدااااااااااااااااااااااااا




شكرا يا عاطف

_________________
http://gflower.computality.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من روائع . عبد الرحمن العشمـــاوى . شاعر الصحوه (متجـدد)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الساحة الأدبية :: الشعر والخاطرة والإبداعات :: الشعر-
انتقل الى: