الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإيمان أولا فكيف نبدأ به ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حور الدنيا
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 222
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: الإيمان أولا فكيف نبدأ به ؟   الثلاثاء فبراير 24, 2009 10:21 am

الإيمان أولا فكيف نبدأ به ؟



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :

ما هي حقيقة الإيمان الذي ندعوا إليه ؟
لماذا الإيمان أولا ؟
كيف نبدأ بالإيمان ؟
ما هي حقيقة الإيمان الذي ندعوا إليه ؟

معنى الإيمان بالله: هو التصديق الجازم و اليقين الصادق بأسماء الله وصفاته, و وعده ووعيده وألا قرار بأن الله لم يخلقنا عبثا. بل خلقنا لأمر عظيم وهو عبادة الله وحده.



وعلاقة العبودية بالإيمان علاقة قوية جدا : تتمثل في إخضاع جميع مشاعر العبد لله عز وجل , فيحب فيه , ويبغض فيه , ويطيع فيه , ويجتنب نواهيه , ويفرح بفضله , ويحزن من التقصير في جنبه , ويتحاكم إليه ويتخاصم من أجله. " قل إن صلاتي ونسكي ومحياى ومماتي لله رب العالمين ....."



قبل أن نجيب عن لماذا الإيمان دعونا نتعرف على مظاهر ضعف الإيمان حتى تتضح المعالم وتتمايز الأمور:

1. التكاسل عن أداء الطاعات بالكيفية المطلوبة

2. لا يستيقظ لصلاة الصبح في وقتها, ولا تجده يستشعر حجم المصيبة التي لحقت به.

3. يذهب إلى صلاة الجمعة متأخرا.

4. يترك الكثير من السنن .

5. هاجر للقرآن

6. هاجرا للأذكار والدعاء.

7. قلة الورع.

8. تعلق القلوب بالدنيا والتمتع بمباهجها.

9. قلة العفو والتسامح.

10. يقل البذل والعطاء والإنفاق في سبيل الله .

11. تزداد حالات الفتور والابتعاد عن صفوف العاملين للإسلام . وتقل تلبية الأفراد للتكاليف الإيمانية , وتختلق الأعذار للهروب من الواجبات.

12. تقل درجة الأخوة بين الأفراد.





ما هي دلالة ضعف الإيمان أو على ماذا تدل مظاهر ضعف الإيمان؟

إن مظاهر ضعف الإيمان يدل دلالة قاطعة على قلة مساحة الأيمان في القلب... والعياذ بالله.



لماذا الإيمان أولا؟



1- لأنه لا حياة بلا إيمان ! " محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا سماهم في وجوههم من أثر السجود...."



عاش صحابة رسول الله هذه المعاني الإيمانية .. فصنعوا المعجزات.



المهاجرون تحملوا الضيق والحصار.. ثم هاجروا إلى المدينة تاركين أموالهم وديارهم حبا لله. " ومن الناس من يشري نفسه ..."


الأنصار فلقد تمكن الأيمان من قلوبهم تمكنا شديدا حتى وصلوا إلى الدرجة التي قال الله فيها " والذين تبوءوا الدار والإيمان..."




2 - لأن الإيمان مفتاح كل خير!

" يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا * يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما".



" ومن يتق الله يجعل له مخرجا * ويرزقه من حيث لا يحتسب".



" أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا".

فالمواظبة على فعل الخيرات لا تكون إلا من مؤمن " إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان".


3 - لأنه يصنع المعجزات !

" بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ".



سحرة فرعون ماذا قالوا " أئن لنا لأجرا إن كنا نحن الغالبين " وعندما دخل الإيمان في قلوبهم حولهم إلى ربانين .. " إنا آمنا بربنا ليف\غفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر والله خير وأبقى".


صهيب الرومي عندما أراد الهجرة وموقفه مع قريش " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله ".


4 - لأن الإيمان له الدور الكبير في تقويم السلوك وتربية الأخلاق:



الرسول صلى الله عليه وسلم في كثير من توجيهاته يسبقها بقوله : " من يؤمن بالله واليوم الآخر ...".



"من يؤمن بالله واليوم الآخر فليحس إلى جاره ,

من يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ،

من يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت".



و كذلك يقول الله تعالى:

" ذلك يوعظ به من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر " .



" لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله و رسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو أخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ".



5 - لأن الإيمان علاج الرياء !



" يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر " .



فبقوة الإيمان وشدة الخوف من الله يتم علاج الرياء . وضعف الإيمان بالله وعدم الخوف منه – سبحانه – جعلت الشخص المصاب بهذا المرض يرائي الناس " والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله واليوم الآخر".



ما هي خطورة عدم البدء بالإيمان؟

· على مستوى الفرد : لا توفيق له في الدنيا ، ولا فلاح له في الآخر من غير الإيمان " و من اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ونحشره يوم القامة أعمى..."

· على مستوى الاهتمام بالمدعو : قد يؤدي به إلى العناد , ومحاولة إثبات موقفه , وقد تأخذه العزة بالإثم .

· على مستوى الأمة والمجتمع: نزول عذاب الله وسخطه." فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإيمان أولا فكيف نبدأ به ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتـداكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم :: الارشيف-
انتقل الى: