الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تكون دبلوماسياً وتكسب محدثك ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
golden flower
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 2517
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: كيف تكون دبلوماسياً وتكسب محدثك ؟؟   الإثنين مارس 09, 2009 5:32 am


كيف تكون دبلوماسياً وتكسب محدثك ؟؟
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
للأسف البعض لا يراعي مستوى من يخاطبهم ويتعامل مع جميع الناس على أنهم طراز واحد ، وبالتالي يكون كلامه غير مقنع وردوده غير مجدية ، وربما تكون غير مفهومه ، فتزيد الطين بلة وتفسد أكثر مما تصلح ، لذلك روي عن علي بن أبي طالب أنه قال : " خاطبوا الناس على قدر عقولهم أتحبون أن يكذب الله ورسوله " .

أن أية رسالة الهدف منها إقناع المتلقين بمضمونها تحتم على القائمين بها سواء كانوا معلنين ، أو إعلاميين ، أو دعاة ، أو حتى المربي والمعلم تحتم عليهم جميعا إدراك الفروق الفردية بين البشر في سلوكهم وظروفهم النفسية إلى جانب فهم احتياجاتهم وقيمهم ومعتقداتهم بشكل كبير ، وذلك من أجل ضمان كون الرسالة الموجهة مؤثرة ومقنعة .

فجوهر الديناميكية النفسية هو أنها رسالة فعالة لها خواص قادرة على تغيير الوظائف النفسية للأفراد ، وبحيث يستجيبون نحو هدف الإقناع ، وتجب مراعاة العوامل النفسية في المتلقي عند إعداد الرسالة لأنها تعتبر أسسا مهمة في الإقناع .

إن ما يصلح للعلماء قد لا يصلح للجهلاء وما يصلح للخاصة ربما يضر لو أخذ به العامة وما يمكن قوله في بلد قد يصعب ذكره في بلد آخر ، فالناس تختلف عقولهم واهتماماتهم واحتياجاتهم ومنطلقاتهم الفكرية والاجتماعية والعقيدية والسياسية ، كما تختلف مداخلهم وهي تتبدل وفق الظروف والأحوال .

إن مدخل الإنسان في حال الفرح يختلف عن مدخله في حال الحزن والترح ومدخله وهو غني يختلف عن مدخله وهو فقير ، وكذلك مدخله وهو عالم غير مدخله وهو جاهل ، وما يروق لزيد ربما ينفّر عمرو ، وما يدركه قوم ربما أعجز آخرين ، فلكل مقام مقال .. فلو أنك حاولت تغيير شبهة أمام عالم بأسلوب عاطفي لربما ردك ولم يلتفت إليك ، في حين لو أنك استخدمت أسلوبا منهجيا أو فلسفيا أمام كثير من الجهلاء لقالوا : ماذا تتفلسف ؟ قل كلاما يمكن فهمه ، وأيضا لما قبلوا حجتك فاختر لكل إنسان ما يناسبه من مداخل تستطيع بها أن تغير قناعته لتصل به إلى الحق وتخلصه من أوهام الشبهات والاتهامات .

يقول دايل كارنيجي من هواياتي أن اصطاد السمك وبمقدوري أن أجعل الطعم الذي أثبته في السنارة أفخر أنواع الأطعمة ، لكن أفضل استعمال طعوم الديدان على الدوام ، لماذا ؟ ذلك أنني لا أخضع في انتقاء الطعوم إلى رغبتي الخاصة فالسمك هو الذي سيلتهم الطعم وهو يفضل الديدان فإذا أردت اصطياده قدمت له ما يرغب فيه .

وسئل كذلك لولايد جورج السياسي البريطاني عما أبقاه في سدة الحكم مع أن معاصريه من رجال الدول الأوروبية الأخرى لم يستطيعوا الصمود مثله فقال : " إنني ألائم بين ما أضعه في السنارة وبين نوع السمك " .

إدراك تفاوت عقول البشر يساعدك على فهم احتياجاتهم

نجاحك في إقناع الآخرين يقتضي أن تفهم شخصيتهم

وتعرف متى يغضبون ومتى يرضون ؟

وأراد أحد الشعراء أن يحمل عجلا له على الدخول في الحظيرة ، فجعل يجره من خرطومه بينما يدفعه ولده من الخلف . لكن العجل أبى أن يتحرك لقد ثبت بعناد ، فشاهدت زوجة الشاعر هذا المنظر فقدمت ثم تقدمت أمام العجل ووضعت أصبعها في فمه ، فأخذ هذا العجل يمص الأصبع مغتبطا وهو يخطو وراءها حتى دخل الحظيرة .

لذا يجب على المحاور إذا أراد أن يكون كلامه مؤثرا ومقنعا أن يدرك أن عقول الناس تتفاوت فالأدلة التي تصلح لهذا ربما لا تصلح لذلك ، وطريقة المناقشة والمحاورة التي يقبلها هذا ربما لا يقبلها ذاك ، فلكل جماعة من الناس لسان تخاطب به على حسب حالها فالإنسان الثائر يخاطب بعبارات هادئة لتكون درءا وسلاما على القلوب والإنسان الهادئ الفاتر يخاطب بعبارات مثيرة للحمية موقظة للهمم حافزة للعزائم ، محركة للنفوس ، والإنسان الذي انحرف عن جادة الصواب يخاطب بعبارات فيها من القوة والعزم ونور الحق وروح الرحمة وبشائر الأمل .

كما أن عليه أن يدرك أن الناس تستخدم أساليب مختلفة من لغة الحواس فمنهم من يستوعب بعينيه أو بأذنيه أو بمشاعره فلو استخدم الطرف الآخر ألفاظا خاصة بالرؤية مثل " أترى ماذا أقول ؟ " أو " لننظر معا إلى هذه النقطة " فحاول أن تتجاوب معهم باستخدام عبارات مشابهة مثل : " إني أرى وجهة نظرك " أو " أستطيع أن أتصور ما تحاول أن تقوله " ولو أنهم يعتمدون أكثر على ألفاظ سمعية مثل : " أصغ إليّ " فعليك أن ترد قائلا : " أنا أسمعك " وأن كانت لغتهم تركز على المشاعر مثل : " لا أشعر أن ذلك أمرا سليما " فباستطاعتك أن ترد بالقول: " أنا أيضا لا أشعر بالراحة لذلك " فأفضل طريقة للوصول إلى الآخرين هي أن تستخدم اللغة التي يجيدون فهمها ، وأن تتعرف عليهم وعلى طبيعتهم وعلى خصائصهم وعلى أحوالهم .

روى الديلمي عنه عليه الصلاة والسلام : " أمرنا معاشر الأنبياء أن نحدث الناس على قدر عقولهم " .

روى الديلمي عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تحدثوا أمتي من أحاديثي إلا ما تحمله عقولهم ، فيكون فتنة عليهم " .

وفي مقدمة صحيح مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : " ما أنت بمحدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة " .

إن دبلوماسية الحوار والإقناع هي أن تفهم شخصية من ستحاوره : متى يغضب ؟ متى يرضى ؟ متى يستجيب . متى يرفض . متى .. الخ وذلك من أجل أن تستطيع التعامل معه والحوز على قناعته والتأثير عليه .
إن الملك أخناتون وصى ابنه فقال له : " كن دبلوماسيا فذلك يساعدك في كسب محدثك " . لذا لا تكن أنت البادئ إذا أردت أن تكون محاورا ناجحا ، بل أجعل محدثك يعرض الموضوع كيفما شاء . لماذا ؟ حتى تكشف طبيعته وتستشف أسلوبه ، وتعرف هل هو ممن يحاورون بالعاطفة ، وترى نظراته للحياة ودرجة وعيه وفهمه حتى تختبره ، فتحدد من أين تأتيه ؟ وكيف تحاوره ؟ ومن أي طراز هو ؟ وهذا أسلوب دبلوماسي مهم للتمكن من التأثير في الطرف الآخر ، والقدرة على إقناعه بسهولة ويسر .


_________________
http://gflower.computality.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تكون دبلوماسياً وتكسب محدثك ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: التنميه البشريه-
انتقل الى: