الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عامل البناء يصبح بروفيسورا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
golden flower
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 2517
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: عامل البناء يصبح بروفيسورا   الأحد يوليو 19, 2009 10:24 am

ماجد إغبارية.. عامل البناء يصبح "بروفيسورا"


حكاية عادية أن يتحول تلميذ عبقري تحت ضغط الظروف المعيشية الصعبة إلى “عامل بناء” ليعول أسرة من 13 فردًا، لكن غير العادي أن يظل شيء ما يهتف داخله: لم تخلق لهذا.. ويظل الصوت يعلو رويدًا رويدًا إلى أن يصنف الفلسطيني “ماجد إغبارية” عام 1997م الباحث الأول عالميا في مجال الأنظمة المعلوماتية وحتى آخر يوم في حياته 3-8-2002م.

أخ حانٍ وتلميذ صموت

وُلِد البروفيسور “ماجد حردان إغبارية” في 16 شباط/ فبراير 1958م في قرية معاوية، بمدينة أم الفحم - فلسطين 48، لوالدين فقيرين، فقد والدته عام 1967م، وعلى الرغم من أنه لم يكن الأكبر فإنه تحمل المسئولية كاملة، حيث خرج للعمل ولم يتجاوز عمره 14 عامًا؛ ليساهم في الإنفاق على أشقائه الخمسة وشقيقاته السبع.

وتدمع عينا شقيقه حاتم وهو يقول: “لقد كان أحنّ مَن في العائلة، همه إخوته وأخواته، لكل منا ذكريات جميلة معه، فهو قدوة الجميع”.

أما أستاذه د. حاتم محاميد فيصف ماجد في فصله الدراسي قائلا: لقد كان تلميذًا سكوتًا هادئ الطبع إذا سُئِل أجاب وإلا بقي صامتًا، ولكنه في العادة “عبقري”.

ومن البسطاء أيضًا.. عباقرة

عمِل في البناء كأي فتى فلسطيني فقير، بل إنه اضطر تحت وطأة الحاجة وبعد أن أنهى المرحلة الثانوية أن يتوقف عن الدراسة لعام كي يعمل، بدأ عام 1978م مشواره الأكاديمي في الجامعة العبرية بالقدس ليحصل على البكالوريوس بامتياز في تخصص “الإحصاء والاقتصاد”، وبعدها بعام عُيِّن معيدًا في الجامعة، ثم أكمل دراسة الماجستير في نفس الجامعة بتخصص “إدارة الأعمال”.

لم يكن قد أكمل الرابعة والعشرين إلا وتلقى منحة من جامعة تل أبيب لدراسة الدكتوراه في تخصص الأنظمة المعلوماتية، وخلال سنتين فقط حصل ماجد على درجة الدكتوراه من الجامعة ليحاضر بعدها في جامعة هاواي بالولايات المتحدة أستاذًا زائرًا، ثم محاضرا في جامعة دروكسل في ولاية فيلادلفيا لمدة أربع سنوات، وفي تلك الأثناء حصل على لقب “بروفيسور”.

تواضع لله.. فرفعه

بدأ نجم البروفيسور ماجد يسطع تدريجيًّا بعد أن حصل على شهادة الدكتوراه في فترة وجيزة، وبتقدير امتياز فتعاقد مع شركة أبحاث أمريكية وتنقل بين الجامعات الأمريكية مكرسًا حياته للعلم والبحث العلمي.

وحول انتشار اسم البروفيسور ماجد عالميًّا يقول شقيقه جمال إغبارية: “لقد ترأس ماجد 17 مؤتمرًا دوليًّا حول الأنظمة المعلوماتية، ومنذ عام 1991م حصل على عدد من المراكز الأولى في الحقل البحثي تم رصدها في دراسات عالمية”.

ومنذ عام 1996م تنقل بين جامعتي تل أبيب الإسرائيلية وكليرمونت الأمريكية، وانضم عام 1998م للهيئة الأكاديمية لجامعة تل أبيب، وهو العربي الوحيد الذي حصل على هذه الصفة، وقد ترأس بعض الأقسام في كلية الإدارة بجامعة تل أبيب، وكان آخرها رئيس قسم الأنظمة المعلوماتية.

ويحدِّث عنه صديقه الحميم المحامي حسين أبو حسين قائلاً: “كان إنسانًا مثالاً في البساطة، ومثالاً للجندي المجهول في مفهوم الإنجازات العلمية الكثيرة، ولا أذكر أنه قال يومًا عملت كذا وأنجزت كذا. ومن الطريف عنه أنه لم يكن يعرّف نفسه بأنه “دكتور” أو “بروفيسور” بعكس الكثيرين الذين يرون بذلك مفخرة، لقد كانت قامته أطول بكثير مما كان الناس يرونها بسبب تواضعه الجم”.

ويضيف: “دائمًا اكتشفت لهذا الإنسان قيمته العالمية والمحلية من خلال معارف مشتركين تعرفت عليهم من خلاله، كلهم كانوا يثنون على إنجازاته، وعلى دماثة خلقه، وأهم شيء بساطته، فهو لم يتنكر للبيئة التي خرج منها”.

أما الخصلة الأخرى المميزة التي يتحدث عنها أبو حسين واكتسبها ماجد فهي الإرادة الفولاذية التي ساعدته في مقاومته للمرض، يقول: “لم يتذمَّر من المرض أبدا، ولم يكن حين نقابله يتكلم عن أنه سيجري عملية أو زيارة لمستشفى، أو سيقوم بتحليل ما، وكنا ندري بذلك دائمًا من خلال أقاربه”.

لا ينسى د. حاتم محاميد -وكان أصلاً أستاذًا لماجد في السابق- أنه يوم حصوله على درجة الدكتوراه من جامعة تل أبيب، كان البروفيسور ماجد -تلميذه السابق- عضوًا في الهيئة العلمية لجامعة تل أبيب التي يحق لها المصادقة على رسائل الدكتوراه.

لاعب كرة.. وزوج رائع

لم يكن ماجد ذلك الأكاديمي الجاف، ولا العالم القابع في برجه العاجي.. فقريته كلها عرفت عنه مدى حبه لكرة القدم، لعب ضمن صفوف فريق قريته “معاوية” في صغره، وحين كسرت قدمه في إحدى المباريات وتوقف عن اللعب ظلَّ يتابع أخباره، وحين ذهب إلى أمريكا اهتم بكرة القدم الأمريكية.

وكما يقول أحد زملائه من الأساتذة الأمريكيين: كنت على مدار ثلاثين عامًا أهتم بلعبة كرة القدم وأشاهد المباريات وأعرف الفرق جميعها، وأشهر اللاعبين وجميع القوانين المتعلقة باللعبة وترتيب الفرق في لوائح الدوري، أما ماجد فبعد ثلاثة أشهر فقط من سكنه بأمريكا كان يعرف كل هذه المعلومات وأكثر مني بكثير.

تزوَّج ماجد عام 1999م ورزق بطفل أسماه “محمد”، أحب ماجد أسرته جدًّا، وكان يستمتع بأن يشارك زوجته أعباء تربية صغيرهما. يذكر الدكتور “حاتم محاميد” أنه زاره قبل أسبوعين من وفاته فوجده يحمل ابنه، ويلاعبه بعطف أبوي واضح، ويحاول إسكاته، بينما كان الطفل يبكي بشدة، ولم يعطه ماجد لزوجته التي كانت مشغولة بأمر ما تفهمًا منه لانشغالها.

رحلته مع المرض


في تشرين أول/ أكتوبر من عام 1996م شعر ماجد بألم في رجليه نقل على إثره إلى المستشفى للفحص وتبين وجود مشاكل عنده في الظهر. وبينت صور الأشعة وجود أورام سرطانية في عموده الفقري، وخلال أسبوعين أجرى عملية أخبره بعدها الطبيب أنه سيعيش لمدة ثلاثة أشهر لا أكثر، ولكن إرادة الله شاءت غير ذلك فبعد ثلاثة أسابيع مشى على قدميه وعاد للتدريس، ثم اضطر للعودة إلى البلاد لإجراء عملية أخرى في مستشفى إيخيلوف.

ومنذ عام 1996م حتى وفاته أجرى سبع عمليات لم تعقه أبدًا عن إكمال مشواره الأكاديمي، كان مؤمنًا بالله عز وجل ومخلصًا في عمله، حارب المرض بقوة وصلابة، الأطباء كانوا يستغربون منه كيف ينهض كل مرة من العملية أو الفحوصات ويعود إلى عمله مباشرة، كان متفائلاً لإيمانه القوي بقدر الله سبحانه وتعالى.

وقبل شهرين أخذت حالته الصحية في التدهور، ودخل المستشفى في كليرمونت يوم 18-7-2002، ووضعوا له جهاز تنفس اصطناعيًّا ووضع تحت التخدير المتواصل حتى فارق الحياة بتاريخ 3-8-2002.

نبوغه العلمي أثار اهتمام أكاديميي العالم

المطالع لمسيرة الرجل العلمية سيفاجأ بكمٍّ هائل من الإشادات، فيكفي أنه في أكثر من أربع دراسات قامت بها أربع دوريات بحثية متخصصة احتل المركز الأول كأكثر الباحثين في مجال الأنظمة المعلوماتية نشراً للأبحاث في الفترة من 1981 إلى 1991، ثم أعيد تصنيفه أيضاً ليكون الباحث الأكثر إنتاجاً في مجاله للفترة من 1991 إلى 1997، وكان دائماً الفارق واسعا بينه وبين من يليه من الباحثين.

ففي الدراسة الأخيرة التي قامت بها الدورية الخاصة بـ “جمعية نظم المعلومات ais” بعنوان “تقييم للإنتاجية البحثية في الحقل الأكاديمي لتكنولوجيا المعلومات” وصلت عدد أبحاثه المنشورة إلى 23 بحثاً بمقدار تقييمي 10.58 في حين وصل عدد أبحاث من تلاه مباشرة 13 بحثا منشوراً بمقدار تقييمي 6.5.

الصلاة أول اهتماماته.. وآخر وصاياه

كانت وصيته الأخيرة لأهله وأقاربه قبل سفره الأخير إلى الولايات المتحدة قوله: “صلوا.. صلوا.. صلوا..” وكأنها صدى وصية الرسول صلى الله عليه وسلم وهو على فراش الموت ليتكرر ذات المشهد، ولكن هذه المرة ليس مع نبي بل مع واحد من ورثة الأنبياء.

يقول أستاذه وصديقه الحميم د.حاتم محاميد:" كان يحرص على الصلاة في المسجد، ويروي أنه في ذات يوم بينما كان البروفيسور عائدا من الولايات المتحدة بعد سفر 11 ساعة متواصلة بالطائرة وصل إلى القرية عند أذان الفجر، فبدلا من الذهاب إلى بيته ليستريح توجه للمسجد للصلاة. ويؤكد شقيقه حاتم حردان –41 عاما- أن علاقة العلم والإيمان في معادلة أخيه ماجد كانت مطردة، فحين حصل على الدكتوراه كان يقوم ببناء مدرسة أهلية ومسجد للجالية الإسلامية في كليرمونت بالولايات المتحدة، ورفض تماما أي محاولات لتخليه عن الصيام رغم أن الأطباء منعوه عنه بسبب إصابته بمرض السرطان.

يمكن للبسطاء أن يفعلوا شيئا.. ويمكن للإنسان - إذا أراد - أن يكون كنسمة باردة في ليلة حارة.. ترتسم البسمة على وجوهنا كلما تذكرناها.. هكذا كان “ماجد” وسيظل.

الله يرزقنا ويرزق جميع الخلق.....



كاتب المقال: أشرف سلفيتي
ماجد إغبارية.. عامل البناء يصبح "بروفيسورا"
سبتمبر. 7, 2002
المصدر: إسلام أون لاين

_________________
http://gflower.computality.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العقرب العجوز المبرمج
ادارة IT CLUB
ادارة IT CLUB


ذكر
عدد الرسائل : 6053
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: عامل البناء يصبح بروفيسورا   الأحد يوليو 19, 2009 6:48 pm

موضوع رائع
بل اكثر من رائع !


شكرا جولدن !

_________________


------------ بحبك اد الدنيا دى كلها --------------

الذكى هو من يعامل الاخرين على انهم اذكى منه ..!!
*‏ اذا كان قلبك لايدق للحب فسكوته أفضل‏!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عامل البناء يصبح بروفيسورا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: التنميه البشريه-
انتقل الى: